السبت، 5 فبراير، 2011

ذكرتي السنوية

مع كل ذكرى لمولدي ينتابني شعور غريب ، احساس بالذنب اتجاه ذاتي و اتجاه قدراتي ،،

هل هو شعور طبيعي ؟! لا اعرف، ولكنه من اقسى الاحاسيس التي مرت بي و اكاد اقسم بانه بالسنوات الثلاث الماضية بدأ يراودني قبل هذه الذكرى بفتر ة وبعده بفترة ، وفي كل يوم يأتيني يكون مزوداً بكم من الهوايات و القدرات المدفونة التي تحملني وزرها وفي كل مرة احاول تخطي ذاك الشعور بالكتابة كما افعل الآن .


اشعر بالذنب اتجاه نفسي واعتذر آسفة لقدراتي ان لم  استطع صقلك و دفعك للمرحلة التالية من الاتقان .

خصوصاً انتي يا كتابة اعلم انك صبرتي كثيراً ، اعذريني يا حبيبتي ان لم ازرك الا في اوقاتي العصيبة ، لاستمد منك القوة و الثبات .

اعلم ان لدي مخزون من الافكار وثروة لغوية تضعني في موازاة "الخرافي و الحميضي" لو قورنت بالمال ، ما افتقد اليه هو نقطة البداية .

كانت بدايتي هذه الليلة هي الكاتبة ليلى الاطرش ، فليحفظها الرب :)


و احلى هدية لي :)